أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتدى معلمو الاردن، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .



الكرامة الانسانية - منتدى معلمو الاردن

فى الاونة الاخيرة قد ارى مشاهد تتكر على النت تذهب فيها الكرامة الانسانية الى اسوا حد فمن هنا وهناك احببت ان استرد للانسانية جزء من حقها المفقود حاليا اخت ..

الكرامة,الانسانية,keyword





الكرامة الانسانية

فى الاونة الاخيرة قد ارى مشاهد تتكر على النت تذهب فيها الكرامة الانسانية الى اسوا حد فمن هنا وهناك احببت ان استرد لل ..



01-01-1970 03:00 صباحا



فى الاونة الاخيرة قد ارى مشاهد تتكر على النت تذهب فيها الكرامة الانسانية الى اسوا حد

فمن هنا وهناك احببت ان استرد للانسانية جزء من حقها المفقود حاليا



اختصَّ الله - عزَّ وجل - النَّوع الإنساني من بين خلقه بأنْ كرَّمه وفضَّلَه وشرَّفه، فللإنسان شأنٌ ليس لسائر المخلوقات؛ فقد خلَقَه البارئُ تعالى بيده، ونفخ فيه من روحه، وأسجد له ملائكته؛ إكرامًا واحترامًا، وإظهارًا لفضله، واتَّخذ - سبحانه - من هذا الإنسانِ الخليلَ والكليمَ، والولِيَّ والخواصَّ والأحبار، وجعله مَعْدِنَ أسراره، ومَحلَّ حكمته، وموضِعَ مثوبته.

وهذه الورقة ما هي إلاَّ بيان لبعضِ مكرمات الله تعالى لِهذا الإنسان، والتي يُمكن استخلاصها من القرآن الكريم على النَّحو التالي:
ً: تكريم الذات:
إنَّ تكريم الإنسان في القرآن هو تكريم لِذَاته الإنسانية: ﴿ وَصَوَّرَكُمْ فَأَحْسَنَ صُوَرَكُمْ ﴾ [التغابن: 3]، وتكريمٌ لِدَوره في إعمار الأرض: ﴿ هُوَ أَنْشَأَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ وَاسْتَعْمَرَكُمْ فِيهَا ﴾ [هود: 61]، فهذا التَّكريم هو اسم جامعٌ لكلِّ الخَيْر والشَّرَف والفضائل[1].

ثانيًا: الإيجاد:
من إكرام الله للإنسان أنْ أوجَدَه بعدما لم يكن شيئًا مذكورًا، ولا يُعرف له أثر؛ قال - عزَّ وجلَّ -: ﴿ هَلْ أَتَى عَلَى الْإِنْسَانِ حِينٌ مِنَ الدَّهْرِ لَمْ يَكُنْ شَيْئًا مَذْكُورًا ﴾ [الإنسان: 1]، والمعنى أنه كان جسَدًا مصوَّرًا، ترابًا وطينًا، لا يُذْكَر ولا يُعرَف، ولا يُدْرَى ما اسْمُه؟ ولا ما يُراد به، ثُمَّ نَفَخ فيه الرُّوح فصار مذكورًا، وقال يحيى بن سلام: لم يكن شيئًا مذكورًا في الخَلْق، وإن كان عند الله شيئًا مذكورًا[2].

ثالثًا: خِلْقتُه على الفطرة:
من كرامة الإنسان أنْ خلَقَه الله مَجْبولاً على الإيمان؛ قال سبحانه: ﴿ فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ ﴾ [الروم: 30]، ومعناه: أنَّه تعالى ساوى بين خلْقِه كلِّهم في الفطرة على الجبِلَّة المستقيمة، لا يُولَد أحدٌ إلاَّ على ذلك، ولا تَفاوُتَ بين الناس في ذلك[3].

وزيادةً في تكريم الذَّات الإنسانية فإنَّ الإيمان بالله لا يكون وراثيًّا، كما لا يكون منَّةً ولا أمرًا مفروضًا, ولكن يكون بفِعْل إرادة فرديَّة حُرَّة، وهداية ربَّانيَّة نورانيَّة: ﴿ وَقُلِ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكُمْ فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ ﴾ [الكهف: 29]، ﴿ لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ ﴾ [البقرة: 256]، ﴿ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ ﴾ [النور: 35].

وللتأكيد على الحُرِّية الإنسانيَّة التكريمية تَرِد في القرآن الكريم آياتٌ عديدة تُذَكِّر النبِيَّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - بِحُدوده الدَّعَوية، ومن هذه الآيات:
﴿ مَنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ وَمَنْ تَوَلَّى فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظًا ﴾ [النساء: 80].
﴿ قَدْ جَاءَكُمْ بَصَائِرُ مِنْ رَبِّكُمْ فَمَنْ أَبْصَرَ فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ عَمِيَ فَعَلَيْهَا وَمَا أَنَا عَلَيْكُمْ بِحَفِيظ ﴾ [الأنعام: 104].
﴿ فَمَنِ اهْتَدَى فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَمَا أَنْتَ عَلَيْهِمْ بِوَكِيل ﴾ [الزمر: 41].
﴿ فَذَكِّرْ إِنَّمَا أَنْتَ مُذَكِّرٌ * لَسْتَ عَلَيْهِمْ بِمُصَيْطِر * إِلَّا مَنْ تَوَلَّى وَكَفَرَ ﴾ [الغاشية: 21 - 23].

رابعًا: الخلافة وإعمار الأرض:
تعكس خلافة الإنسان في الأرض أسْمَى مراتب التَّكريم الإِلَهي؛ ﴿ وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ ﴾ [البقرة: 30].

خامسًا: تسخير ما في الكون لِخِدمة الإنسان:
ولِتَحقيق هذه الخلافة سخَّر الله - عزَّ وجل - للإنسان السَّماوات والأرض وما بينهما؛ ﴿ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَأَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَرَاتِ رِزْقًا لَكُمْ وَسَخَّرَ لَكُمُ الْفُلْكَ لِتَجْرِيَ فِي الْبَحْرِ بِأَمْرِهِ وَسَخَّرَ لَكُمُ الْأَنْهَارَ * وَسَخَّرَ لَكُمُ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ دَائِبَيْنِ وَسَخَّرَ لَكُمُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ * وَآتَاكُمْ مِنْ كُلِّ مَا سَأَلْتُمُوهُ وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَتَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَا إِنَّ الْإِنْسَانَ لَظَلُومٌ كَفَّارٌ ﴾ [إبراهيم: 32 - 34]، وقال تعالى أيضًا: ﴿ أَلَمْ تَرَوْا أَنَّ اللَّهَ سَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَأَسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعَمَهُ ظَاهِرَةً وَبَاطِنَةً وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يُجَادِلُ فِي اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْم وَلَا هُدًى وَلَا كِتَاب مُنِير ﴾ [لقمان: 20]، ذكَر نِعَمَه على بني آدم وأنَّه سخَّر لَهم ما في السماوات من شَمْس وقمر ونُجوم، وملائكة تَحُوطهم وتجرُّ إليهم منافِعَهم، وما في الأرض عامٌّ في الجبال والأشجار والثِّمار، وما لا يُحصى؛ ﴿ وَأَسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعَمَهُ ﴾ [لقمان: 20]؛ أيْ: أكملها وأتَمَّها[4].

سادسًا: استيعاب الإنسان للعلوم الدنيوية:
قال - عزَّ وجلَّ -: ﴿ وَعَلَّمَ آدَمَ الْأَسْمَاءَ كُلَّهَا ﴾ [البقرة: 31]، الظاهر أنَّ الأَسْماء التي علُمِّهَا آدم هي ألفاظ تدلُّ على ذوات الأشياء التي يَحتاج نوع الإنسان إلى التَّعبير عنها؛ لِحَاجته إلى ندائها أو استحضارها، أو إفادة حصول بعضها مع بعض، وهي - أيِ: الإفادة - ما نُسمِّيه اليوم بالأخبار أو التَّوصيف، فيَظهر أنَّ المراد بالأسماء ابتداءً أسماءُ الذَّوات من الموجودات، مثل الأعلام الشخصيَّة، وأسماء الأجناس من الحيوان والنَّبات، والحجَر والكواكب، مِمَّا يقع عليه نظر الإنسان ابتداءً، مثل اسم جنَّة وملَك، وآدم وحواء وإبليس، وشجرة وثَمَرة، ونجد ذلك بحسب اللُّغة البشريَّة الأولى.

وتعليم الله تعالى آدمَ الأسماءَ إمَّا بطريقة التلقين بِعَرض المسمَّى عليه، فإذا أراه لُقِّن اسمه بصوت مَخْلوق يسمعه، فيَعْلم أنَّ ذلك اللفظ دالٌّ على تلك الذَّات بعِلْم ضروري، أو يكون التعليم بإلقاء علم ضروريّ في نفس آدم بحيث يَخْطر في ذهنه اسْمُ شيء عندما يُعْرَض عليه، فيضع له اسْمًا بأنْ ألْهَمَه وضْعَ الأسماء للأشياء؛ ليُمَكِّنه أن يفيدها غيْرَه، وذلك بأن خلق قوَّة النُّطق فيه، وجعله قادرًا على وضع اللُّغة كما قال تعالى: ﴿ خَلَقَ الْإِنْسَانَ * عَلَّمَهُ الْبَيَانَ ﴾ [الرحمن: 3 - 4]، وجَميع ذلك تعليمٌ؛ إذِ التعليم مصدر علَّمَه، إذا جعله ذا عِلْم، مثل أدَّبه، فلا ينحصر في التَّلقين وإن تبادر فيه عُرْفًا، وأيًّا ما كانت كيفيَّة التعليم، فقد كان سببًا لتفضيل الإنسان على بقيَّة أنواع جنسه بقوَّة النُّطق وإحداث الموضوعات اللُّغوية للتعبير عمَّا في الضمير، وكان ذلك أيضًا سببًا لِتَفاضُل أفراد الإنسان بعضهم على بعض، بِمَا ينشأ عن النُّطق مِن استفادة المجهول من المعلوم، وهو مبدأ العلوم[5].

سابعًا: إيداع مفاتيح المعرفة والإدراك في الإنسان:
ولاِسْتيعاب الإنسان للعلوم وتعلُّمِها وتعليمها, أودَع فيه اللهُ - تعالى - بعض مفاتيح المعرفة (التفكُّر, النَّظر, العقل, البصر, القلب, اللُّب...).

قال سبحانه: ﴿ أَوَلَمْ يَنْظُرُوا فِي مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا خَلَقَ اللَّهُ ﴾ [الأعراف: 185].
﴿ أَوَلَمْ يَتَفَكَّرُوا فِي أَنْفُسِهِمْ مَا خَلَقَ اللَّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا إِلَّا بِالْحَقِّ وَأَجَل مُسَمًّى ﴾ [الروم: 8].
﴿ أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا ﴾ [الحج: 46].
﴿ وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ ﴾ [آل عمران: 7].

فهذه المفاتيح المعرفيَّة تَسْمو بالإنسان إلى الطَّاعة والخضوع لله تعالى: ﴿ إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ ﴾ [فاطر: 28]، وتُجَرِّده عن التَّبَعية المُطْلقة والتقليد الأعمى.

والنَّظرُ والتفكُّر والتعقُّل، والاستدلال بالأدلَّة التي نصَبَها الله لِمَعرفته من أوجَبِ الواجبات بعد الإيمان الفطري الجبلِّي بالله تعالى, وإلى هذا ذهب البخاريُّ - رحمه الله - حيث بوَّب في كتابه (باب العلم قبل القول والعمل لقول الله - عزَّ وجلَّ - : ﴿ فَاعْلَمْ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ ﴾ [محمد: 19]).

ثامنًا: إلغاء الوساطة بين العبد وربه:
وللتأكيد على احترام كرامة الإنسان وحُرِّيته؛ ألغى الشَّارع الحكيم أيَّ وساطة بين الله - عزَّ وجلَّ - وعبْدِه, هذه الوساطة التي تُفْسد التحنُّث والتعبُّد لله، والاعتقاد الجازِمَ به سبحانه, كاتِّخاذ كُفَّار مكَّة الأصنام واسطةً، وقولِهم: ﴿ مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى ﴾ [الزمر: 3]، وقد تَحُول بين السَّائل ومُناجيه: ﴿ وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ ﴾ [البقرة: 186].

قال أبو جعفر: يعنِي - تعالى ذِكْرُه - بذلك: وإذا سألك يا محمَّد عبادي عنِّي: أين أنا؟ فإنِّي قريبٌ منهم، أسْمَع دُعاءهم وأُجيب دعوة الدَّاعي منهم، وقد اختُلِف فيما أنزلت فيه هذه الآية، فقال بعضُهم: نزلَتْ في سائل سأل النبِيَّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - فقال: يا محمَّد، أقريبٌ ربُّنا فنناجيه؟ أو بعيد فنناديه؟ فأنزل الله: ﴿ وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ ﴾ [6].

تاسعًا: حقوق الإنسان:
ومِمَّا يصون كرامة الإنسان في الإسلام ضمانُه لِحُقوقه، وترتيبه على الإخلال بها والتعدِّي عليها جُملةً من الحدود، ومن أبرز هذه الحقوق:
• حقُّ المساواة:
قال تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَر وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ ﴾ [الحجرات: 13].

• حق الحياة:
قال تعالى: ﴿ مَنْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْس أَوْ فَسَاد فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا ﴾ [المائدة: 32].

• حق الملكيَّة:
قال تعالى: ﴿ وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُوا أَيْدِيَهُمَا جَزَاءً بِمَا كَسَبَا نَكَالًا مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ﴾ [المائدة: 38].

• حق الحُرِّية:
قال سبحانه: ﴿ إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا أَنْ يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلَاف أَوْ يُنْفَوْا مِنَ الْأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ ﴾ [المائدة: 33].

• حق العِرْض الشريف:
قال - عزَّ وجلَّ -: ﴿ الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِد مِنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَة وَلَا تَأْخُذْكُمْ بِهِمَا رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلْيَشْهَدْ عَذَابَهُمَا طَائِفَةٌ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ ﴾ [النور: 2].

المادة باللغة الإنجليزية
اضغط هنا

[1] أبو السعادات المبارك الجزري, "النهاية في غريب الحديث والأثر", تحقيق: طاهر أحمد الزاوي, محمود الطناحي, المكتبة العلميَّة, بيروت, طبعة 1399هـ, حرف الكاف (باب الكاف مع الراء).
[2] محمد بن علي الشوكاني, "فَتْح القدير الجامع بين فنَّيِ الرواية والدراية من علم التفسير", (5/482).
[3] إسماعيل بن عمر بن كثير أبو الفداء, "تفسير القرآن العظيم", (4/572).
[4] تفسير ابن كثير, سورة لقمان الآية: 20.
[5] الطاهر بن عاشور, "التحرير والتنوير"، (1/233)، وما بعدها.
[6] محمد بن جرير الطبري, "جامع البيان من تأويل آي القرآن", (2/164).


رابط الموضوع: http://www.alukah.net/sharia/0/27723/#ixzz3RStZIVKc



:. كاتب الموضوع ، المصدر: الكرامة الانسانية .:


hg;vhlm hghkshkdm








11-02-2015 10:12 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [1]
look/images/icons/i1.gif الكرامة الانسانية
"لا حُرِّيةَ للمرأةِ في أمة من الأمم، إلاَّ إذا شعرَ كلُّ رجل في هذه الأمةِ بكرامةِ كلِّ امرأة فيها؛ بحيثُ لو أُهينتْ واحدةٌ ثارَ الكلُّ فاستقادوا لها، كأنَّ كراماتِ الرجالِ أجمعين قد أُهينت في هذه الواحدة؛ يومئذ تصبحُ المرأةُ حرةً، لا بِحُرِّيتِها هي، ولكن بأنَّها محروسةٌ بملايينَ من الرجال".

هذا مِن كلامِ الأديب "مصطفى صادق الرَّافعي" - رحمه الله - عندما قرأتُه تساءلتُ: هل تشعرُ المرأةُ في مجتمعاتنا الآن أنَّها محروسةٌ فعلاً بملايينَ مِن الرجال أو حتى بمئات؟

قلتُ: "في مجتمعاتِنا"، لا في أمَّتِنا؛ فنحنُ فِعليًّا لسنا أمَّةً واحدةً على أرضِ الواقع؛ فالحواجز التي مَزَّقَ بها المُحتَلّونَ أمّتَنا ليست على الأرض أو الخارطة فحسب، بل إنها مزروعةٌ ومُتغلْغِلةٌ في العقولِ والنفوس، يفوح منها نَتَنُ القوميات البغيضة، وما أنْتَنَها مِن ريح تزْكمُ الأُنوفَ! وإنْ لَمْ نقْتَلِعْ هذه الجُدُرَ الفولاذيّةَ مِن نفوسنا، فلن تُزالَ الحواجزُ الأرضيةُ ويُعْفى أثَرُها، حتى يُمَهَّدَ الطريقُ إلى القدس.

أعودُ لسؤالي: هل المرأةُ في زمانِنا محروسةٌ بملايينَ مِن الرجال؟ إنْ كانَ جوابُكم: نعم، فأعطوني الدليلَ، والدليل بالأفعالِ لا بالكلام الذي يُدَغْدِغُ العواطفُ، أو الخُطبِ الرَّنّانةِ التي تُخدرُ الوجدانَ والإحساسَ.

كم مِن امرأة أُهينتْ أو هُتِكَ عِرْضُها ولم يثأرْ لها أحدٌ! فالرجلُ يغلي الدمُ في عروقِه إن دُنَّسَ عِرضُه، ولكن هل تتحركُ فيه شعرةٌ أو يشعر أن كرامتَه قد أهينت لو دُنّسَ عرضُ غيره؟

كلُّكُم يعرفُ قصة تلك المرأةِ المسلمةِ التي كشف ذلك اليهوديُّ الخبيث من بني قينقاع سوْءَتَها في المدينة، فصرخَت تسْتنجِدُ، فثأرَ لها رجلٌ مسلمٌ غيور لم تحتمِلْ مروءَتُه أن تُهان امرأةٌ مسلمة، وتُنتَهَكَ حُرمتُها، وأيُّ صاحب مروءة يحتملُ ذلك؟ أيُّ صاحبِ مروءة لا يثورُ لما يرى مِن انتهاك لحُرُماتِ النساء، وهتْكِ أعراضهن؟

إحدى الأخوات لِكثْرةِ ما سمِعتني أتحدثُ عن المروءةِ، قالت لي: نحن لسنا في عصرِ الصحابة - رضي الله عنهم! قلتُ لها: هذا صحيح، فنحنُ غيَّرْنا وبَدَّلنا كثيرًا منذ ذلك العصر المبارك، حتَّى صِرنا إلى ما صِرنا إليه، ولكن هل يعني هذا أن نرضى بِنقائصِنا وعيوبِنا، ولا نسعى للتغيير؟

إنَّنا إن ثُرنا على الظُّلم والفسادِ الواقعِ علينا من غيرنا، ولم نَثُرْ عليه في نفوسِنا، فسريعًا ما سيدبُّ الضعف والفتور فينا مرَّة أخرى، ونخسر حقوقنا التي ثُرنا من أجلها.


رابط الموضوع: http://www.alukah.net/social/0/35221/#ixzz3RSug7hqz






المواضيع المتشابهه
عنوان الموضوع الكاتب الردود الزوار آخر رد
تعرف على جميع خدمات جوجل حبيب1
494 4433 GosudarenkovaBub
افضل ابادة الحشرات ياسمين عجاج
0 6 ياسمين عجاج
تغيرات الجسم اثناء الحمل وكيف تؤثر على صحتك بيسان احمد
0 8 بيسان احمد
الكبرياء و الغرور : اهزم كبريائك من أجل صحتك بيسان احمد
0 7 بيسان احمد
7 أغذية لمنع تساقط الشعر وتقويته .. تعرفي عليها بيسان احمد
0 5 بيسان احمد

الكلمات الدلالية
الكرامة ، الانسانية ،

« لا يوجد| لا يوجد»

 








الساعة الآن 10:10 صباحا


1 2 3 4 sitemap sitemap today_subjects rss archive